الاثنين 09 ديسمبر 2019 الموافق 11 ربيع ثاني 1441 هـ

بحوث ودراسات

وقفات تأصيلية.. التكفير بين العلم والجهل

05 ربيع ثاني 1441 هـ


عدد الزيارات : 75
فهد بن سعد الزايدي الجهني

 

أصل فكرة هذا البحث العلمي جاءت من خلال جلسات مناقشات وحوارات خاضها المؤلّف مع عدد من طلاب الجامعات وغيرهم يمثلون تخصصات مختلفة، وكان هذا الحوار يدور حول قضايا متعدّدة من أهمّها: المنهج العلمي في تأويل النصوص وفهمها، وإصدار الأحكام في التكفير والتفسيق، وقد لمس المؤلف أثناء هذا النقاش عددًا من الأخطاء المنهجيّة التي يقع فيها البعض، والتي تكون سببًا أو أحد أسباب الوقوع في الخطأ والزلل في عدد من القضايا الكبرى.

 ولا شكّ أنّ أي ظاهرة أو منهج يُتبني ولا يوافق الصواب وتكون له آثاره السيئة ولوازمه الخطيرة فلا بدّ قبل البحث عن حلول ودواء لها أن نبحث عن الأسباب والبواعث؛ ومن هنا جاء هذا البحث الذي ركّز فيه المؤلف على ما رآه صالحًا أن يكون من أسباب هذه الأخطاء التي تزل بسببها الأفهام وتنبني عليها الأقوال والأفعال.

وقد جاء هذا البحث في مقدّمة وأربعة مطالب وخاتمة:

 

المطلب الأوّل: في أهمية العلم وأثر الجهل.

وفيه: أنواع الجهل:

  1. الجهل بالعلم الشرعي أصلًا.
  2. الجهل التام أو النسبي بالمنهج العلمي في تنزيل النصوص على الوقائع.

 

المطلب الثاني: منهج العلماء في فهم النصوص وتنزيلها على الوقائع.

  1. معرفة طبيعة المسألة هل هي مما يسوغ فيه الاجتهاد أم لا؟
  2. اتباع الطرق الاجتهادية مرتّبة حسب الأولوية في ردّ أحكام النوازل إليها، وهي:
    • ردّ المسألة للأدلّة الشرعيّة الصحيحة المناسبة.
    • الردّ للقواعد والضوابط الفقهية.
    • التعرّف على حكم المسألة بطريق التخريج الفقهي.
    • التعرّف على حكم المسألة بالردّ إلى مقاصد الشريعة.

 

المطلب الثالث: الأخطاء العلمية التي يقع فيها أصحاب فكر التكفير.

  1. التساهل والتسرّع والعجلة.
  2. عدم الدقّة في اختيار المسائل التي يجب معرفتها أو ينفع الاشتغال بها.
  3. الخوض في مسائل التكفير دون وعي كامل بلوازمها المترتّبة عليها والمتفرّعة عنها.
  4. الجهل بمعرفة وضبط الأصل في مسألة تكفير المسلم.
  5. عدم التفريق بين تكفير القول أو المبدأ وبين تكفير القائل أو المعيّن.
  6. الجهل بقصد الشارع من مسائل التكفير ونحوها.

 

المطلب الرابع: واجب العلماء تجاه الشباب.

  1. المبادرة إلى إيضاح مسائل النوازل وبيان حكم الله للناس؛ فتأخير البيان عن وقت الحاجة لا يجوز؛ ويترتّب عليه عدد من المفاسد، منها:
    • فشوّ الجهل وغياب الحق وتلبيسه.
    • إفساح المجال للجهلة أو العامّة للتصدّر والخوض في هذه المسائل.
  2. إيضاح صورة الحق كاملة، ففي الوقت الذي يُنكر فيه على الغلو لا بدّ من الإنكار على نقيضه وأحد أسبابه وهو: الانحلال والتمييع والتفلّت من نصوص الشرع وقواعده والتطاول على ثوابته ومسلّماته.
  3. بيان الحق في المسائل بمنهج علمي مؤصّل، بعد بيان خطأ الإقدام على الخوض في هذه المسائل دون علم كامل.

 

الخاتمة: وفيها النتائج والتوصيات.


لتحميل البحث بصيغة PDF .. اضغط هنا


اقرأ أيضاً..

العوامل التربوية غير السليمة المؤدية إلى انتشار ظاهرة الفكر التكفيري لدى الشباب من وجهة نظر طلبة جامعة الملك فيصل

ملف للتنزيل: 

إضافة تعليق جديد