الاثنين 09 ديسمبر 2019 الموافق 11 ربيع ثاني 1441 هـ

بحوث ودراسات

موقف السنة النبوية من الغلو في الدين

22 ربيع اول 1441 هـ


عدد الزيارات : 173
غادة عبد اللطيف الحليبي

 

الغلو من الأمور التي نهى عنها الله سبحانه وتعالى في كتابه، وجاءت السنّة مؤيّدة لما في القرآن الكريم؛ فحذّرت من الغلو في الدين، وبيّنت مخاطره، واعتبرت الغلو شرًّا ينبغي تطهير حياة الناس منه، وصدّ جميع الأبواب المؤدّية إليه؛ وذلك عن طريق إقرار قيم التوسّط والاعتدال، وسنّ قوانين رفع الحرج واليسر، والدعوة إلى الرفق في كلّ شيء.

وموضوع "موقف السنّة النبوية من الغلو في الدين" من الموضوعات المهمّة، لأمور عدّة من أهمّها:

1. أنّ الغلو في الدين مسألة قديمة قدم الأديان نفسها، ابتلى بها أناس لأسباب منها:

  • الرغبة في تحقيق العبودية الخالصة لله تعالى مع غياب فقه النصوص الشرعية.
  • الاتباع والتقليد لأناس ضالّين مضلّين يستغلون جهل العامة بدينهم وبعدهم عن تعاليمه السمحة؛ لذا كان لابدّ من التصدّي لتوضيح موقف ديننا الحنيف  من التوجّه للغلوّ في الدين.

2. أنّ الغلو في الدين أصبح ظاهرة عالمية ومشكلة خطيرة على مستقبل الإسلام والأمّة الإسلامية تحتاج أن يتصدّى لها أهل الاختصاص ويواجهوها مواجهة فكرية بالدرجة الأولى؛ حيث إنّ الغلو من الأسباب المؤدّية إلى خروج ظاهرة التكفير، وهي تحتاج إلى مواجهة شاملة لهذه الفئة الضالّة الذين يكفّرون الناس ولا يتورّعون عن سفك الدماء.

3. أنّ التديّن إذا زاد عن حدّه الشرعي أدّى إلى الغلوّ، والغلو يستحكم بعقل صاحبه وقلبه حتى لا يستبصر الحق؛ فيضيق فكره وتنغلق عواطفه، بل تنقلب من صفات الرحمة والعطف إلى صفات القسوة والعدوانية، وتظهر آثار الغلو في الإخلال بالأمن بدعوى الإصلاح.

4. يجب على المجتمع أن يستنفر كله لعلاج هذه الظاهرة التي أصبحت تؤثر في حياتنا اليوميه تأثيرًا سيّئًا بالغًا، ولم تعد تؤثّر في طائفة أو فريق منّا، بل الأمر أكبر من ذلك، حيث إنّها تستهدف أمننا وديننا وعقيدتنا وأعراضهم وأموالنا.

 

خطة البحث:

يتكوّن هذا البحث من مقدمة ومبحثين وخاتمة:

المقدّمة، وفيها أهمّية الموضوع وأسباب اختياره، وذكر خطّة البحث، والمنهج المتّبع في البحث.

المبحث الأول:  النهي عن الغلو في الدين، وفيه ثلاثة مطالب:

المطلب الأوّل: تعريف الغلو لغة واصطلاحًا، وبيان أنواعه وأسبابه.

‏أسباب الغلو:

  • الجهل بالقرآن والسنّة وبمنهج السلف الصالح وبمقاصد الشريعة.
  • كثرة البدع والعقائد الفاسدة وما نتج عنها من الافتراق والخصومات في الدين.
  • ظهور نزعات الأهواء والعصبيات والتحزّبات.
  • العلمنة الصريحة في أكثر بلاد المسلمين والتي أدّت إلى الإعراض عن الشرع.
  • التعلّق بالشعارات والمبادئ الهدامة والأفكار المستوردة.
  • وقوع أكثر المسلمين في التقصير في حق الله وارتكاب الذنوب والمعاصي.
  • ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ومنها: منكر الغلوّ.
  • ‏التقليد والتعصّب لفئة معيّنة أو شخص ما.
  • ضعف البصيرة بحقيقة الدين.

المطلب الثاني: الأحاديث الواردة في النهي عن الغلو (11 حديثًا).

المطلب الثالث: الغلو في الدين من أسباب وجود ظاهرة التكفير.

 

المبحث الثاني: سماحة الشريعة الإسلامية، وفيه مطلبان:

المطلب الأوّل: المقصود من السماحة.

المطلب الثاني: الأحاديث التي بيّنت سماحة الشريعة الإسلامية (4 أحاديث).

 

الخاتمة، وتشمل ‏أهمّ النتائج التي توصلت إليها الباحثة.


لتحميل البحث بصيغة PDF .. اضغط هنا


اقرأ أيضاً .. الأسباب الفكرية المؤدية لظاهرة التكفير


 

ملف للتنزيل: 

إضافة تعليق جديد