الأحد 08 ديسمبر 2019 الموافق 10 ربيع ثاني 1441 هـ

إضاءات فكرية

الإلحاد والقهر الأمني

13 ربيع اول 1441 هـ


عدد الزيارات : 269
محمد فتحي النادي

تَحدُثُ الصدمات النفسيّة العنيفة عند الأزمات الشديدة التي تُمتَحَنُ بها النفوس، فمن الناس  من تقوّيه هذه الأزمات وتزيده صلابة، ومن الناس من يضعف ويفقد الثقة في نفسه وفي مَن حوله ويسيطر عليه اليأس والقنوط، بل قد يحصل ما هو أشدّ من هذا، كفقدان الثقة بالله تعالى، وصولًا إلى الشكّ ببعض ما يؤمن به عن الله تعالى، ثم إلى الإلحاد.

وهذا المقال المختصر المركزّ المفيد يوضّح علاقة القهر الأمني -وهو الأبرز في الأزمات التي تمرّ بها الأمّة الإسلامية في هذا الوقت- وبين الجنوح نحو الإلحاد، ويرسم أهمّ مرتكزات الوقاية والعلاج.

محتويات المقال:

  • مواقف الناس عند الأزمات.
  • كيف تسلل الإلحاد إلى بعض الشباب المسلم؟
  • الشاب الملحد مريض نفسي يحتاج الاحتواء والعلاج لا الإقصاء والتشهير.
  • أهمّ أربع مرتكزات للوقاية والعلاج من الإلحاد.

لتحميل المقال بصيغة PDF .. اضغط هنا


اقرأ أيضاً .. الإلحاد في زمن الشاشات والشبكات

ملف للتنزيل: 

إضافة تعليق جديد