الاثنين 09 ديسمبر 2019 الموافق 11 ربيع ثاني 1441 هـ

ملفات وقضايا

تسريبات كشف الحقيقة | التسريب الأول: كشف ملابسات بغي هيئة تحرير الشام على أحرار الشام

04 رجب 39 هـ


عدد الزيارات : 570
رابط الفيديو: 

يثبت هذا التسريب أنّ (هيئة تحرير الشام) كانت قد أعدّت العدّة للبغي على (حركة أحرار الشام)، وعملت على تبريره، والتمويه عليه، ثم إطلاق شرارته.

وتتلخّص أهداف (هيئة تحرير الشام) من بغيها على (أحركة حرار الشام) فيما يلي:

الأول: القضاء على وجود الحركة في شمال سورية.

الثاني: بسط نفوذ (هيئة تحرير الشام) على المناطق الحدودية.

الثالث: إفشال مشروع التدخل العسكري التركي في هذه المنطقة.

وقد استغلت (هيئة تحرير الشام) قتل اثنين من تجار السلاح المرتبطين بها في منطقة جبل الزاوية للبدء بهذه العملية بحجّة القصاص لهما.

وكخطوات تحضيرية لعملية البغي: قام الجولاني بعرض فكرة قتال الأحرار على مجلس شورى الهيئة، والهيئة الشرعية، في اجتماعين مطوّلين منفصلين؛ لكنّه لم يحصل على الأغلبية؛ فعمد إلى الاجتماع مع قادة القطاعات والعسكريين والأمنيين لإقناعهم بهذه الفكرة، والبدء بها.

ثم قام بجمع عناصره في معسكرات للتدريب، وسلّط عليهم شرعيين مضلّلين يعملون على إفهامهم الأسباب الداعية لقتال الأحرار، وعلى رأس هؤلاء أبو اليقضان المصري.

وفي خطوة عملية: بدأ بحملة على الدواعش الموجودين في إدلب، للتغطية على تحرّكاته وبدء عملية اعتدائه على الأحرار.

ثم بدأ بجعل مسألة الاقتتال مع الأحرار أمرًا واقعًا من خلال استحداث مشاكل معهم في أماكن متعددة، كي يقوم الأحرار بالدفاع عن أنفسهم، وبالتالي يستغل ذلك للردّ عليهم.

هذا التسريب للحوار الذي دار بين أمير حلب الغربي وأمير إدلب بتاريخ 9/7/ 2017م يظهر جانبًا من الإعداد للبغي على الأحرار، ومن أهم ما جاء فيه:

  • اجتماع الجولاني بأمير إدلب لإقناعه ببدء الحرب على الأحرار.
  • التخطيط لتطمين الأحرار بعدم وجود نية لأي عمل عسكري ضدّهم؛ ثم القضاء عليهم.
  • العمل على كسب التأييد الشعبي لتحرّكات (تحرير الشام) العسكرية بالتخطيط للقيام بحملة على الدواعش في إدلب، وحملة أخرى على النظام في المناطق القريبة.

إضافة تعليق جديد