السبت 18 نوفمبر 2017 الموافق 28 صفر 1439 هـ

بيانات ووثائق

جيش الإسلام ينعى مجاهدين استشهدوا بتفجير انتحاري في درعا

28 صفر 1439 هـ


عدد الزيارات : 759
جيش الإسلام

نعت القيادة العامة لجيش الإسلام يوم السبت الواقع في 12/8/2017م الموافق لـ 20/11/1438 كوكبة من مجاهديها من أبناء محافظة درعا ممن استشهدوا بتفجير انتحاري ضمن معسكر المبيت الخاصة بجيش الإسلام في بلدة نصيب جنوب شرق مدينة درعا، مما أدى إلى مقتل حوالي 25 عنصراً وجرح أكثر من 35 آخرين.

وجاء رد القيادة العامة على التفجير بقولها: "إننا ماضون في قتال نظام الأسد المجرم ومقاومة مشروع إيران وأذنابها من الميليشيات الرافضية وخوارج هذا العصر (كلاب أهل النار) الذين ولغوا في دماء أحرار ثورتنا خدمة لمشروع الملالي، ونقول لخفافيش الظلام الذين يقفون خلف هذا العمل الآثم: إن ضربتكم هذه لن تفت في عضدنا، بل ستزيدنا قوة وعزيمة وبأسا على كل معتد.

وإننا نجدد التزامنا لشعبنا الصابر بعدم التراجع عن قتال كلاب أهل النار والقضاء على فكرهم المتطرف واستئصاله من سوريا، مؤكدين أن هذه الدماء التي سالت اليوم في درعا ستكون وبالا إن شاء الله على هذه العصابة ومن يساندها أو يحمل فكرها".

هذا وقد علق رئيس الهيئة السياسية في جيش الإسلام (محمد علوش) على حادثة التفجير، عبر حسابه في تويتر بقوله: "ننعى للأمة كوكبة من خيرة شبابها المجاهد ارتقوا في عملية خسيسة غادرة نفذها انتحاري فجر نفسه من كلاب أهل النار في مقر لجيش الإسلام في درعا".

وأضاف (علوش): "هذه الجريمة النكراء ليست غريبة على أداة حقيرة من أدوات نظام إيران عدو الله وعدو الإنسانية، وقد آلينا على أنفسنا تطهير البلاد وتحريرها منهم".

 

صورة البيان:

إضافة تعليق جديد