الأحد 17 نوفمبر 2019 الموافق 19 ربيع اول 1441 هـ

تغريدات مزمجر الشام تحت وسم: #يكذبونك_إذ_يقولون

04 جمادي اول 1438 هـ


عدد الزيارات : 2927
مزمجر الشام

كعادة أهل الأهواء والضلال في التسويق لباطلهم، فقد حاولت ميليشيات الجولاني ومع بداية عدوانها على فصائل الثورة، أن تعطي شرعية لبغيها.1

فساقت الحجج والمبررات، وبثت الأكاذيب عبر عدة بيانات رسمية، في محاولة منها لتضليل النخب قبل تضليل عوام الشعب السوري والأمة الإسلامية.2

ونحن هنا عبر هذه التغريدات نُفنّد تلك الحجج والمبررات الكاذبة، ونُعرّي البغاة المعتدين أمام التاريخ وأمام شعبنا الثائر وعموم أمتنا:3

وكما كان لنا قصب السبق في التصدي لآلة داعش الإعلامية، وتعريتها قبل سنوات -والحمد لله- فلن نتوانى عن كشف أخواتها وبقية المعتدين الاثمين.4

ارتكزت مبررات ميليشيات الجولاني في عدوانها على الثوار على عدة أكاذيب وحجج واهية، نذكرها هنا ونبين زيفها وبطلانها في: #يكذبونك_إذ_يقولون.5

أولا: تقولون إن من أسباب تحركنا افشال الهدنة فنقول: بعيداً عن التأصيل الشرعي للهدنة في جوازها من عدمه، فلا يختلف اثنان أنها مباحة شرعاً.6

لكن تعالوا لنرى من أكمل جهاده مع قوله بالالتزام بالهدنة، ومن التزم بالهدنة حقاً مع قوله إنه يُعارضها!. فحقيقة الأمر أيها القارئ الكريم..7

أن الفصائل التي أعلنت التزامها بالهدنة شكليا -والتي حاربتها فتح الشام- تابعت أعمالها الجهادية، بينما شاهدنا العكس في الطرف الآخر!8 

وهنا أضع لكم رابطاً يحوي أكثر من 14 عمل عسكري قامت بها فصائل الثورة -على رأسها جيش المجاهدين- أثناء سريان الهدنة.https://jpst.it/SkHb 9

بينما أعطوني عملاً عسكرياً واحداً قامت به ميليشيات الجولاني منذ سقوط حلب وإعلان الهدنة!، وهي التي مازالت تتبجح ليل نهار برفضها للهدنة!10

فمن الذي التزم حقاً بالهدنة وراح يزاود على الثوار برفضهِ لها؟!، ومن الذي تابع جهاده بعيداً عن المزاودات والرياء الحزبي والجعجة الإعلامية.11

والمضحك أن ميليشيات الجولاني في بيانها تخاطب الثوار فتقول: "عودوا إلى الجهاد والقتال" فيُخيّل للقارئ أنها في معارك مستمرة وغيرها متخاذل!12

 

وها انا قد وضعت لك أيها القارئ الكريم مشاهد من عمليات عسكرية للفصائل أبان الهدنة، ونريد في المقابل عملية واحدة قامت بها ميليشيات الجولاني.13

فمن الأولى -أخي الكريم- بقولهم: "عودوا للجهاد والقتال"؟! وأين هي معاركهم المستعرة، وجبهاتهم المفتوحة، حتى تخاذل عنها ثوارنا؟!14

ثم، إن كانت الهدن بمجملها تعارض أهداف الثورة وتضر بها، فما بالكم هادنتم في حيي برزة والقابون وهما من أحياء دمشق ولها مالها من أهمية؟!15

أليس من المفترض بمن يزاود على الثوار في توقيعهم على الهدنة ان ينقض هدنته أولاً؟!، وأن يقوم لجبهاته الساكنة فيحركها ويشعل فيها المعارك.16 

ثانياً: تقولون: الذهاب للاستانة خيانة ومؤامرة وتحركنا الأخير جاء لمواجتها فنقول: كيف يكون ذهاب فصائل الشمال خيانة، ولايكون كذلك للجنوب.17

ألم تذهب فصائل الجنوب للاستانة أيضاً؟! فلماذا لم نرَ لكم تحركاً عسكرياً ضدهم في درعا؟! ألم يذهب جيش الإسلام للاستانة ومعقِله الغوطة؟!18

فلماذا هاجمتم فصائل الشمال فقط دون غيرها!، بينما لم تحركوا ساكنا في درعا والغوطة؟! هل الاستانة خيانة في الشمال و بطولة في الجنوب؟!19

أم أن من حلّل جهادكم المقدس في الشمال حرمه عليكم في الجنوب؟! أم أن للمخابرات الأردنية رأي آخر؟! قوموا فاستئصلوا فصائل الموك في الجنوب!20

فإن قلتم لاطاقة لنا بقتالهم هناك قلنا: فكيف تركنوا وأنتم اليوم الأقوى في سوريا وقد عاديتم العالم بإعلانكم القاعدة بالأمس وقد كنتم ضعفاء.21

ثم، منذ متى كانت فصائل (الموك) عدوتكم؟!، ألم تتحالفوا مع رجل أمريكا الأول في الجنوب (شمير) ضد مجاهدي جيش الإسلام قبل مدة قصيرة؟!22

ألا تقدم لكم فصائل الموك في إدلب شطر دعمها الأمريكي باتفاق فيما بينكم؟! ألم تدخلوا لواءاً تابعاً لكم لغرفة الموك في حلب لتحصيل الدعم؟!23

فإن كنتم صادقين في إفشال المخططات المعادية للثورة، فدونكم درعا التي دجنتها المخابرات الأردنية، فتغلبوا هناك او افتحوا معركة على الاقل!24

وما أنتم بفاعلين!25

ثالثا: تقولون: تحركنا الأخير منعا لتكرار سيناريو حلب فنقول: ومن أعدَّ سيناريو حلب وأخرجه! ألا تتحملون جزءا كبيرا من أسباب سقوط حلب؟26

ألم يساهم بغي "زعرانكم مع بلطجية الزنكي" - أبان هجوم النظام - على مقرات ومواقع المجاهدين داخل حلب، وسرقة مستودعاتهم، في سقوط المدينة؟!27

ألم يكن زعرانكم أول الخارجين بالباصات من حلب مزاحمين النساء والأطفال؟، بينما صمدت مجموعات أعتديتم عليها فقاتلت وثبتت حتى استشهدت!28

ثم إنكم تقولون: نحن ثلثي القوة العسكرية للثورة في الدفاع والهجوم ونراكم في كل نصر تنسبوه في معظمه لكم، وفي كل هزيمة تتهمون غيركم!29

 

وكأن لسان حالكم يقول: ما أصاب الثورة من حسنةٍ فمنا، وما أصابها من سيئةٍ فمن أنفسكم! وما تحقق من نصر فبفضلنا، ومالحقت من هزيمة فبسببكم.30

وهذا لا يستقيم، فحري بمن يتشدق بأنه صاحب ثلثي القوة العسكرية في الدفاع والهجوم ان يتحمل ثلثي النتائج من حسنات وسيئات، ومن نصر وهزائم!31

أفكلما سقطت مدينة أو قرية اتهمتم غيركم من الفصائل بالتخاذل في الدفاع عنها!، وكلما تحررت مدينة أو قرية نسبتم لأنفسكم فضل التحرير؟!32

فإن قلتم: نحن لانملك قوات تذكر داخل حلب قلنا: فكيف صمدت حلب خمس سنوات كاملة وتحرر معظمها من قبل وأنتم لستم فيها إلا بصمود ثوارها؟!33

ألم تسقط يبرود والنبك ومعظم مدن القلمون وأنتم فيها أكثر عدة وأعز نفرا؟، فلماذا لم تتهمكم الفصائل بالتخاذل والخيانة حينها وتتغلب عليكم؟!34

ألم تسقط حلفايا وريف حماة -وقد كان الثوار على مشارف مطار حماة- حين لبس قائدكم المظفر (الجولاني) لامة حربه ودخلها؟ فعاد النصر هزيمة!35

رابعا: تقولون: مجرد الذهاب للاستانة مؤامرة و يعتبر "موضع شبهة" وخيانة، وقد قلتم سابقا كذلك عن مؤتمر الرياض على لسان الجولاني نفسه.36

فمابالكم وقد وليتم عليكم اليوم من قد شارك في مؤتمر الرياض بالأمس؟!، وكيف أصبح "مشبوهو" الأمس أمراءكم الثقات الأخيار اليوم؟! عجبا!37

 

فإن قلتم: الشيخ ذهب ولم يوقع وهذا جائز فنقول: كذلك فعلت فصائل الثوار اليوم في الاستانة، فبأي حق إذاً تعتدون عليهم وتخونوهم؟!38

فهل يجوز قتال المسلمين الثائرين واستباحة دمائهم وأموالهم بناءً على فرضيات ومآلات ظنية؟ ألم يكن هذا منهج داعش وديدنها في محاربة الفصائل؟39

خامساً: تقولون عن ميثاق الشرف الذي وقعت عليه الفصائل بالأمس القريب "روح الوطنية والترابية مخالف لنصوص الشرع" وكدتم تكفرون الفصائل بسببه.40

 

ثم نرى قادة هئيتكم الموقّرة اليوم -هيئة تحرير الشام- والتي أنتم جزء منها يعلنوها بصراحة "وطنية سورية"، فهل تغيرت نصوص الشرع عندكم؟!41

وكنتم قد أنتقدتم الفصائل -لدرجة التكفير المبطن- حين وقعت ميثاق الشرف لاحتوائه على عبارة اسقاط النظام والحرية فقط! ثم نراها اليوم عندكم.42

فهل الشرع تغير بين ميثاق الشرف الذي كاد أن يكون كفري في نظركم وبين قيام هيئتكم؟ أم أن المصلحة تدفعكم لتبديل جلودكم بين الفينة والأخرى!43

سادسا: تقولون: الفصائل وقعت على قتالنا في استانة وهذا مخطط العدو فنقول: إن الفصائل نفت ذلك وبشكل قطعي لكن! من نفذ مخطط العدو ياترى؟!44

فإن كنّا متفقين على أن الاقتتال الداخلي هدف العدو ومخططه، فمن الذي انفذ مشيئة العدو وكان المبادر في اشعال نار الاقتتال الداخلي في الساحة؟45

ألم تكونوا أنتم أول من هاجم جيش المجاهدين وتجمع فاستقم والشامية وبقيّة فصائل الثورة في حلب وإدلب باعترافكم أنتم! فمن الأولى بالاتهام؟!46

وإن كان الاقتتال الداخلي منية العدو، فمن الذي في سجلّه قائمة احتراب طويلة تشمل أكثر من 17 فصيلاً، ومن الذي أمتلات صحائفه بجرائم البغي؟!47

ألستم أنتم أولى بالاتهام بتنفيذ مخططات العدو وأجندته باشعال جذوة الاقتتال الداخلي، وقد كنتم السباقين لذلك منذ سنوات وحتى تاريخ اليوم؟48

أوليس الأحرى أن يتهمكم غيركم بالتوقيع على قتال الفصائل ومحاربة الثورة -حتى وإن لم تحضروا في مؤتمر الاستانة- وكل الدلائل تشير لذلك!49

فأيهما أفضل: فصيل حضر المؤتمر، ولم يوقع ولم يبادر بالعدوان والاقتتال، أم فصيل لم يحضر، ووقع (فعلياً) عبر ابتداءه بالعدوان والقتال؟!50

سابعاً: تقولون: الفصائل مرتهنة للخارج عبر قبولها الدعم الخارجي فنقول: ألم تتلقوا دعماً خارجياً ومن عدة أطراف منذ بداية الثورة حتى أمس؟51

ألم يعاتب الجولاني أبو عبد الله الحموي سابقاً لتلقيه دعماً من جهة خارجية مشبوهة على حد وصفه، فرد عليه الحموي أن مندوبكم استلم حصته أيضا!52

فصمت الجولاني ولم يعرف بماذا يجيب!، ألم تأخذوا حصصكم دوماً من غرف العمليات المدعومة خارجياً؟ ولعلّ معركة حماة ودرعا الأخيرتين خير شاهد!53

بل إن جيش الفتح ذاته تلقى دعماً خارجياً وأخذتم كغيركم من الفصائل!، فإن قلتم لانعلم أنه دعم خارجي، قلنا: كذبتم وهاهم "المستقلون" فلنسألهم!54

وإن قلتم نعلم ولم نأخذ!، قلنا: فتعالوا نبتهل على ذلك ثم نجعل لعنة الله على الكاذبين! بل وصل بكم الأمر لادخال مجموعات لكم إلى الموك!55

وأعيد ما قلته: لا أعلم فصيلاً في سوريا لم يتلق دعماً خارجياً، ولكن من يأخذ دعمه من تحت الطاولة اعتاد على المزاودة على من يأخذه من فوقها!56

ولعل الدعم الخارجي الذي تعيبون عليه الفصائل خيرٌ من مال سحت جاء من بيع النشطاء والصحفيين، ومن والمكوس واغتصاب المستودعات! أليس كذلك؟57

ثامناً: تقولون: الفصائل والمجلس الإسلامي السوري اتهمونا بأننا خوارج دون بينة أو دلائل، وهذا ظلم!58

فنقول لكم ما قاله قائدكم الجولاني -الحكيم - لفصائل الثورة ذات يوم مخوناً لهم: "من وضع نفسه في موضع شبهة فلا يلومنَّ إلا نفسه"! وهذه بتلك.59 

لكن! هل أنتم حقاً في موضع شبهة تبرّر لبعض الفصائل وللمجلس الإسلامي السوري اتهامكم "بالخارجية" و "بالدعشنة"؟! تعالوا لنرى ثم نحكم بعدها!60

لقد عايشنا واياكم داعش الأولى، وقد أجمع العوام والعلماء والفصائل على خارجيتها وفساد منهجها، وذلك من خلال صفات وأفعال لمسناها وعايناها.61

فهل أنتم - ميليشيات الجولاني- شابهتم داعش الأولى بصفاتها وأفعالها حقاً؟!، دعونا نستعرض لكم قليلاً من أفعالكم لعلكم تتذكرون فتعقلون!62

1) البغي على الفصائل: وكانت تلك سيرة داعش الأولى، وهي سيرتكم اليوم فسجلكم - كداعش- مليء بجرائم البغي والعدوان حتى حوى أكثر من 15 ضحية!63

وإن كان بغي داعش لم يمنع الشباب من مواصلة الجهاد، فقد تسبّب قتالكم للفصائل باعتزال أكثر من 20 ألف ثائر أصبحوا خارج البلد أو في سجونكم!64

فأي جناية أعظم من سفك دماء هؤلاء الشباب وسرقة مستودعات ذخيرتهم وسلاحهم، واغتصاب مقراتهم وبيوتهم، وحرمان الثورة من طاقة أبناءها الثوار!65

2) تعذيب المسلمين والنشطاء في السجون: وقد شابتهم داعش الأولى فيها في عدة حوادث، حتى غدت سجونكم مضربا للمثل في اجرامها و وحشيتها!66

 

ومن ينسى صفوان ومضر وغيرهم ممن فارق الحياة في سجونكم لهول ماتعرض له من التعذيب؟! حتى شُبّهت سجونكم بسجون النظام.https://youtu.be/eNhXXIkmEo8  67

3) أخذ المكوس والضرائب من عوام الناس: وهو ماصنعته داعش من قبلكم، وكشف زيف متاجرتكم بشعارات "تطبيق الشريعة" وتشدقكم بها!68

 

4) خطف الصحفيين والنشطاء والقادة: وهي إن بدأتها داعش فقد أكملتم من بعدها مسيرتها، فغصت سجونكم بالنشطاء والقادة وضيقتم عليهم وهددتموهم.69

 

وبعد خطف الايطاليين والاسبان والياباني و.. و.. وبيعهم وأكل ثمنهم، لم يعد يجرؤ صحفي أو ناشط على دخول المحرّر وأعطيتم أبشع صورة عن الثورة.70

ثم نسألكم يادعاة "تطبيق الشريعة" في أي شرع يحل لكم "بيع الحر وأكل ثمنه"؟! ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة:.. ورجل باع حراً فأكل ثمنه!71

فإن كان بيع النشطاء والصحفيين حلالاً في عرفكم وشرعكم فلماذا حرمتموه قبل مدة قصيرة فقط، وتعهّد الجولاني بذلك؟!، أحلال بالأمس حرام اليوم!72

5) التهرّب من المحاكم الشرعية: وإنّا نعجب أن تكون هذه أوضح صفة مشتركة بينكم وبين داعش، وكلاكما أكثر من يتشدق بحاكمية الشريعة وتطبيقها!73

ونعجب أكثر حين نرى الفصائل التي تتهموها صباح مساء بالعمالة والردة تسبقكم لقبول الحكم الشرعي والانصياع للمحاكم ثم أنتم تماطلون وتتهربون!74

 

فمن مبادرة أهل العلم، للمحاكم المشكلة في قضايا جبهة ثوار سوريا وجيش التحرير والفرقة 13 وجند الأقصى، وآخرها جيش المجاهدين والشامية!75

وإنك تعجب أيها القارئ الكريم من فصائل (عميلة مرتدة) بزعمهم تنساق للشرع وتتسابق إليه، ومن فصائل تتغنّى وتتاجر بالشرع ثم تفر منه وتتملص!76

6) الانسحاب من المحاكم المشتركة والتفرد بالحكم! فقد أصدر حكيمكم قراراً بانسحابه من جميع الهيئات الشرعية المشتركة ليؤسس لنفسه محاكم خاصة.77

 

اسماها دور القضاء لينفرد في إدارة المحرّر، دون أن يملك أي مؤهلات أو كوادر لقيامها، فغدت مثالاً للظلم ومحط سخرية من عوام الناس قبل علمائهم.78

ولعلكم تذكرون الحكم بردة "شاتم دين الكهرباء" ثم تعزيره بحلق شعره وجلده! وغيرها الكثير من الامثلة المخزية والمخجلة عن هكذا قضاة ومحاكم!79

 

فما غاية الجولاني من الانسحاب من الهيئات الشرعية المشتركة سوى التفرد بالقضاء والحكم في المناطق المحررة وهو يملك هكذا قضاة وعلماء أفذاذ!80

7) إيواء المحدثين والمجرمين وحمايتهم: فكما درجت عادة داعش سابقاً في استقطاب المجرمين والمشبوهين، كأمثال الطير وصدام وأبو صياح والخجا.81

فقد شابهتموها في ذلك، وما عامر الرفدان الذي كان أميراً لكم في ديرالزور ثم تحوّل بين ليلة وضحاها لمجرم ولص بمجرد انشقاقه عنكم والتحاقه بداعش.82

وما سفينة التونسي الذي قتل العشرات في عين لوزة بإدلب ثم وعدتم بمحاسبته ثم كذبتكم ولم تفعلوا، وما رحمون ووهوب وأبو جليبيب إلا أمثلة!83

عن احتضانكم للمحدثين والمجرمين، ولعل حادثة ضمكم لجند الأقصى الإجرامية -التي اوغلت بدماء المسلمين- قبل شهور خير دليل على سياستكم هذه.84

8) معاداة رموز الثورة: ويكفي ان نقول أن علم الثورة الذي احتضن عشرات الآلاف من شهدائنا وخرج تحته الملايين من شعبنا تمنعونه في مناطقكم!85

وبعد هذا العرض السريع لأبرز أعمالكم -والتي شابهتم فيه داعش حذو القذة بالقذة- أما زلتم تتعجبون من رميّكم بالخارجية؟ وبغض الناس لكم!86

فلقد اتبعتم سبيل المجرمين في الكذب والعدوان، ففاصلتم الأمة وانفصلتم عنها وأعظمتم عليها الجناية، وكنتم الشكل الجديد من الثورات المضادة.87

• • الجزء الثاني

 

تاسعاً: تقولون: نحن لم نكفّر الفصائل التي قاتلناها! فنقول: هو مذهب داعش الأولى في التقية والكذب، الذي شرعتموه لأنفسكم بذريعة "المصلحة".88

فلقد بدأت داعش حربها على الفصائل تحت ذريعة محاربة المفسدين ورد البغي، رغم تكفيرها الضمني لهم، فلم تكن تجهر بتكفيرهم بدايةً تقية وكذبا.89

فقد حاربتم جل الفصائل التي أعتديتم عليها حرب ردة، وهذا ماكنتم تصرّحون به في مجالسكم الخاصة وما يردّده جنودكم، على خلاف تقيتّكم في الإعلام.90

ولعل قول مسؤولكم الشرعي السابق (القحطاني) لصدام الجمل عضو الأركان -الذي جهرتم بتكفيره- أثناء قتال داعش: لو أعلم أنك مرتد ماجلست معك!.91

دليل على ازدواجية عقيدتكم!، وهنا نستدل أيضا بأحد شرعيي هيئتكم الموقرة اليوم على تكفير عناصركم لجل الفصائل، وقتالها لهم على هذا المبدأ!.92

بل صرح الجولاني في جلسة جمعته مع بعض قادة أحرار الشام أن قتالهم لجبهة ثوار سوريا ولحزم قتال ردة، بينما كنتم تقولون خلاف ذلك في الإعلام!.93

عاشراً: تقولون: من يخوض في مسائل التكفير من عناصرنا نحاسبه! فنقول: إن سياستكم العامة قائمة بالأصل على التكفير والتخوين واسقاط الآخرين!.94

ويكفي أن نذكر لكم قول شرعيّكم عطون عن أحرار الشام "مشروع صحوات"، واتهام أميركم السابق في البادية لجيش الإسلام بالردة، فهل تمت محاسبتهم!.95

ألم يُكفّر أبو فراس في مقاله الشهير جل فصائل الساحة ووصف أحرار الشام أنهم "رسل المرتدين"، فمتى تمت محاسبة هؤلاء حتى يحاسب العناصر؟!.96

11. تقولون: جند الأقصى مجاهدون أطهار، ولم يشاركونا في القتال الأخير. فنقول: إن كانوا كذلك كما زعمتم فعلامَ طردهم قاطعكم في البادية؟!.97

لماذا منعتم "الأطهار" بالقوة من فتح مقرات في البادية؟!، ألم تكن أرتال وعناصر الجند حاضرة معكم في القتال الأخير وهذه بعض آثارهم؟!.98

تقولون: المجلس الإسلامي السوري فتواه غير صحيحة بسبب بعده عن الساحة. فنقول: إن كان المجلس الإسلامي السوري كذلك فما حال علمائكم المعتبرين.99

ألم تأخذوا بفتاوى المقدسي والفلسطيني والعلوان في مسائل عدة أولها قتال داعش، كما صرح الجولاني نفسه بذلك! فهل هؤلاء داخل الساحة؟!.100

كيف تردّون فتاوى المجلس الإسلامي السوري -ومعظمه يتردد إلى الداخل أو في تركيا- بحجة بعدهم عن الساحة، ثم تأخذون فتاويكم من لندن وكندا؟!.101

بل كيف كنتم تقبلون توجيهات وفتاوى شيوخ القاعدة حينما كنتم فرعا تابعا لها، وهم موزعون بين إيران وباكستان ومقطوعون عن العالم الخارجي!!.102

ألم تحكموا "قاعدة اليمن" وأميرها الوحيشي بالقضاء بينكم وبين داعش في سوريا وهو في اليمن!، فكيف يحكم ويفتي من هو خارج الساحة؟!

تقولون: تطبيقا لحكم الله أطلقنا سراح الصحفية الألمانية! فنقول: إن كان حكم الله يقتضي ذلك، فأي حكم كنتم تطبقون مع غيرها من الصحفيين؟.103

ألم تبيعوا الصحفيين الأسبان مقابل 13 مليون دولار؟!، وكذلك الناشطات الإيطاليات، والصحفي الياباني! فهل حكم الله مختص بالألمانية فقط!.104

أم أن حكم الله وشريعته -أيها المتاجرون بالشرع- تكون تبعاً لأطماعكم وأهوائكم؟! فتكون تارةً ببيع الحر وأكل ثمنه، وتارةً بإطلاق سراحه!.105

ألم يتحول شرعييكم إلى علماء سلطان، يحلّلون ما يشتهي القائد، ويحرمون ما يكره، وغدا شرع الله وحكمه ألعوبة عند "كهنة المنهج وسدنته".106

تقولون: إن على الفصائل الدخول معكم في هيئة تحرير الشام، معللين ذلك بانضمام معظم "علماء الساحة" لكم ونحن هنا نسألكم: هل تقصدون هؤلاء؟.107

فإن كانوا هم، فنقول لكم ماقاله متحدثكم الرسمي فيهم قبل مدة قصيرة: يجب أن لانرهن قرار جماعات بعدد إخوة مستقلين يحكمون لمتقلبات المزاج.108

فأنتم أول من سفّه آراء هؤلاء العلماء قبل مدة قصيرة، وعرضّتم بهم من خلال اتهامهم بالحكم تبعا للمزاج، ورفضتم فتواهم بالمحكمة الشرعية!.109

بل إنكم تقولون -بلسان المخادع الماكر- مخاطبين علماء المجلس الإسلامي السوري: كونوا بيننا وستجدون منا الطاعة والتقدير، وتقبُّل النصح.110

فنقول لكم: إن من تسموهم اليوم "علماء الساحة" وتستشهدون بشرعية هيئتكم بانضمامهم لكم، كنتم أول من عصيتموهم وضربتم فتاويهم عرض الحائط!.111

ألم يدعوكم هؤلاء لمحاكم شرعية في قضايا جيش التحرير والفرقة 13 سابقاً، فضربتم فتاويهم عرض الحائط، ثم لمزتوهم في محاولة لاسقاطهم؟!.112

ألم يصدر من تسموهم "علماء الساحة" فتوى قبل ايام فقط تطالبكم بوقف عدوانكم على جيش المجاهدين، ثم أبيتم إلا الاستمرار في عدوانكم؟!.113

فكيف تطالبون غيركم اليوم بالالتزام بمن خالفتموهم بالأمس وكيف تكون طاعة هؤلاء واجبة اليوم وقد اجتهدتم في عصيانهم أمس! مالكم كيف تحكمون.114

فإن كان هذا حالكم مع شيوخكم المُخلَصين وهم بينكم -من عصيان وتسفيه لهم- فكيف يصدّق المجلس الإسلامي السوري وعوام الناس كذب دعاويكم؟!.115

وكيف عبتم على داعش من قبل تسفيهها لفتاوى العلماء ونصائح الشيوخ، ورفضها لدعوة التحاكم للشرع، ثم أتبعتم سبيلها في ذلك بل وزدتم عليها!.116

وهاهي الفصائل التي اتهمتموها بالعمالة والردة والفساد تأتي منقادة للشرع، مطيعة للعلماء، بينما تفرّون منه أنتم وتجتهدون في التملص منه.117

تقولون: الفصائل سعت لقتالنا منساقة بفتاوى التضليل والإرهاب فنقول: لم نجد فتوى معتبرة تدعو لقتالكم ابتداءا، إنما لرد بغيكم فقط!.118

بينما وجدنا فتاوى للمقدسي وطارق وبقية منظريكم تدعوكم لمقاتلة الثوار، وانزال حكم بني قريظة فيهم، وتنفيذ مشروع التغلب في الساحة.119

وبما أنكم اعترفتم في بيانكم بشكل صريح أنكم أول من بدأ قتال الفصائل، فالسؤال يكون: من الذي انساق اذاً وراء فتاوى التضليل والإرهاب الفكري؟!.120

أليس المبادر لاشعال نار الاقتتال الداخلي، ومباشرة العدوان والبغي، هو الأولى بالاتهام بالانقياد لتلك الفتاوى المضللة ؟!.121

تقولون: جماعات الأركان والجيش الوطني مرتدون!، ثم نراكم اليوم توحدتم مع من كفرتموهم بالأمس جهاراً، فهل تابوا من ردتهم السابقة؟ متى؟.123

وإن لم يتوبوا وكنتم مخطئين في فتواكم فمتى تراجعتم عنها؟! والأعجب من ذلك اتهامكم للفصائل التي اعتديتم عليها بالدخول في مشاريع مشبوهة.124

وتحولهم لأدوات للخارج، ثم مطالبتكم اياهم بالتوحد معكم في هيئتكم! فإن كانوا كذلك فكيف تريدون من أصحاب المشاريع المشبوهة الاندماج معكم؟!.125

وإن لم يكونوا كذلك فبأي مسوّغ شرعي أعتديتم عليهم؟! بل بلغت وقاحة بعضكم لأن يطلب بالفم الملآن من قائد جيش المجاهدين أن يتوحّد مع هيئتكم!.126

عجباً! تريدون ممن أعتديتم عليهم وسلبتم مقراتهم وسلاحهم وسفكتم دمائهم وأفتريتم عليهم أن يتوحدوا معكم! قليل من الخجل والحياء يا قوم!!.127

فكيف يطلب المحيسني وادعياء الاستقلالية من الضحية أن تنحاز لجلادها! ثم يقول: السلاح سيكون في الكيان جديد! فيشرعن سرقة السلاح واغتصابه.128

ثم زاد أدعياء الاستقلالية على قباحة دعوتهم فقالوا: إنما دخلنا الهيئة لإيقاف البغي! فنقول: ذلك والله عذر أقبح من ذنب!، ومدحوض من وجهين.129

فالبغي لم يتوقف منذ تشكيل الهيئة، رغم إعلان قائدها على وقف الأعمال العدائية، ولعلنا نذكركم هنا ببعض حوادث البغي وأنتم لها شاهدون!:.130

  • الاعتداء على معسكر للفوج الأول
  • الاعتداء على معسكر لثوار الشام
  • سرقة مستودعات كتائب الصفوة
  • سرقة آليات لمجاهدي داريا المهجرين.131

علماً أن بعض تلك الجماعات غير مشتركة في استانة أصلاً!، ثم نراكم طرتم بحادثة دارة عزة ونجاحكم في ايقاف البغي وسكتم على بقية الحوادث!.132

وماذلك إلا لأن طرف النزاع في دارة عزة هي أحرار الشام! أما بقية حوادث البغي فهي لفصائل صغيرة لا تستحق منكم التدخل أو حتى التعليق عليها!.133

فإن كانت غايتكم من دخول هذا الكيان ايقاف البغي ومحاولة الإصلاح فهذا لم يحدث -ولن يحدث- ولن يطول بكم الأمد حتى تعترفوا بذلك! وستذكرون.134

ثانيا: قد همَّ بعضكم باصدار بيان في بغي الجولاني قبيل اللقاء به والإعلان عن الهيئة بيوم واحد، ثم تفاجئنا ببيانات لهم تدعو للتوحد معه!.135

فأي شرع ومنطق يقول أن ايقاف الباغي وردعه عن ظلمه يكون في تكثير سواده، وشد عضده، والدعوة للاندماج معه!، بحجة الإصلاح لاحقاً!.136

فإن قلتم إن مصلحة التوحد -رغم البغي والعدوان- مقدمة على ماسواها، فنقول: فلماذا فاصلتم داعش سابقاً وقد شابهت القوم في بغيها وظلمها ؟!.137

ألم يكن أجدر بكم التوحد مع داعش وقد كانت أشدّ قوة وتمكيناً من الجولاني إن كان منطقكم صحيحاً!، فما بالكم تبرأتم من داعش ثم واليتم أختها!.138

تقولون: الجبهات توقفت بسبب الهدنة والضغوط الخارجية فنقول: ألستم تقولون أنكم ترابطون على أبرز جبهات المواجهة مع الأسد وميليشياته؟.139

وأنكم تشكلون ثلثي القوة العسكرية للثورة دفاعاً وهجوماً؟ فهذا يعني إما أنكم ملتزمون بالهدنة أيضاً ضمنياً، أو أنكم كاذبون في دعاويكم تلك!.140

فحري بمن يملك معظم خطوط المواجهة والرباط وثلثي القوة العسكرية -على حد زعمه- ويتشدق بذلك أن يُسأل قبل غيره عن سبب جمود الجبهات وتوقفها!.141

ثم ألم تدعوكم الفصائل -أثناء الهدنة- لغرفة عمليات مشتركة في الساحل فوافق أميركم هناك -أبو البتار- ثم راجع الجولاني فرفض ذلك!.142

هل حاولتم أثناء الهدنة فتح معركة في الجنوب أو حماة أو الساحل أو حلب ومنعتكم الفصائل؟!، وأنتم لوحدكم ثلثي القوة العسكرية للثورة:).143

تقولون: ندعو الشباب في الخارج للعودة والانضمام لهيئة تحرير الشام فنقول: ألم تسألوا أنفسكم أولا لماذا هؤلاء الشباب خارج البلد أصلاً ؟!.144

ألم يتسبب بغي الجولاني وبطشه بتهجير مئات الشباب من الثوار بعد ملاحقتهم ومصادرة سلاحهم ومقراتهم؟ باعتراف أحد شرعيي هيئتكم الموقرة.145

ألم يتعهد قادة الفصائل التي بغيتم عليها بالعودة للساحة ومواصلة الجهاد إن تعهد الجولاني بالتوقف عن ملاحقتهم وبغيه عليهم؟!، فلم يستجب!.146

تقولون: هيئة تحرير الشام التجمع السني الأكبر في الساحة فنقول: لعلكم تقصدون بذلك أحد الوجهين: • أكبر كتوزع جغرافي •• أكبر كعدد وعدة.147

فإن كنتم تقصدون أنكم التجمع الأكبر نسبة للتوزع الجغرافي، فهذا تدحضه الوقائع، فهيئة تحرير الشام يتركز ثقلها في ريف حلب الغربي وادلب.148

بينما ليس لها تواجد يذكر في الساحل ودرعا والغوطة وحمص وحماة، ويقتصر وجودها على عشرات المقاتلين لجبهة فتح الشام في هذه الأماكن.149

وإن كنتم تقصدون أنكم التجمع الأكبر في الساحة نسبة لعدد المقاتلين والفصائل، فهذا لا ينطلي على الملم بتفاصيل الساحة السورية.150

فهيئة تحرير الشام قامت على اندماج خمس جماعات، وهي: - لواء الحق: يتواجد في بلدة تفتناز، وعدد عناصره لايتجاوز 150 عنصر كأقصى تقدير.151

- جبهة أنصار الدين: وعمادها حركة الفجر وشام الإسلام، لايتجاوز عدد عناصرها 300عنصر - جيش السنة: وهو شقان، بعد غدر زعران المنهج بقائده.152

والاعتداء عليه، فقسم رفض الإندماج مع الهيئة -بقيادة أمجد بيطار-، وقسم بايعها، وعدد المبايعين لها لايتجاوز 100 عنصر كأقصى تقدير.153

بينما تقوم الهيئة في حقيقتها على فصيلين: جبهة فتح الشام، حركة الزنكي ويقدر عدد الأولى بسبعة آلاف، بينما يقدر عدد الزنكي بثلاثة آلاف.154

كما انضمت لاحقا عدة مجموعات للهيئة لا يتجاوز عددها 2000 مقاتل، بحيث يصبح العدد الكلي للهيئة كأقصى تقدير لايتجاوز 13 ألف مقاتل.155

بينما تشكل حركة أحرار الشام وحدها - قبل انضمام الفصائل لها مؤخرا - مايقارب 17 ألف مقاتل، موزعين على كامل الخارطة الجغرافية للثورة.156

ثم نسأل أدعياء الاستقلالية ممن زعموا أن من أسباب دخولهم في الهيئة أنها الكيان الأكبر في الساحة، أي الإندماجين أكبر وأسبق وأكثر فاعلية؟!.157

فإن كانت غايتكم جمع الكلمة -دون الاصطفاف المنهجي- فلماذا لم تنضموا للاندماج الأول وقد أُعلن عنه قبل الهيئة وحوى طيفاً أوسع من الفصائل!.158

تقولون: كل يوم نشهد انضمام كتائب وجماعات لهيئة تحرير الشام فنقول: إن ما نشاهده اليوم من حملة إعلامية قائمة على التهويل والتزييف.159

أعاد للأذهان مهزلة إعلان "مجلس شورى المجاهدين" في العراق قبل سنوات، وما رافقه من تزييف للحقائق ومبالغات، ارتقت لدرجة الفضائح!.160

يومها حاول المناهجة إيهام الأمة باجتماع كلمة المجاهدين في كيان واحد، فزوروا البيعات، وروّجوا الاشاعات والكذبات، وضخّموا من شأن الكيان.161

حتى قال قائلهم: مجلس شورى المجاهدين الكيان الشرعي الأكبر في العراق ولم يتخلّف عنه سوى شراذم قليلة!، لتُكشف لاحقا تلك الأكاذيب.162

و تعترف القاعدة بنفسها على لسان قاضيها "العتيبي" أن معظم الجماعات التي شكلت مجلس شورى المجاهدين كانت اسماء وهمية، وتم تزوير البيعات!.163

ونحن اليوم إذ نعيش فصول "مجلس شورى المجاهدين" بنسخته الجولانية، نرى ذات الأساليب من تضخيم للحقائق وتزويرها ونشر للشائعات الكاذبة.164

وإن كانت حملات النسخة العراقية قائمة على شهادات بمنابر مجهولة المصدر والحال، فإننا اليوم نشهد حملات تروج لها لحى معروفة ومنابر معلومة.165

وإن ما نخشاه أن يكون التسويق لفكرة أن هيئة تحرير الشام الكيان الشرعي الأكبر مقدمة لما حصل بعد إعلان مجلس شورى المجاهدين في العراق.166

من سفك لدماء المجاهدين، وفرض مشروع احادي على بقية الفصائل بالقهر والتغلب، مما أدى لضياع ثمرة الجهاد ودمار الساحة وتمكين الرافضة.167

وإن كان الجولاني بدأ مشروع التغلب بالأمس وهو في جماعته فقط ودون غطاء شرعي، فما عساه يفعل غدا مع محاولات البعض ايجاد مبررات شرعية لذلك!.168

ولعل من يحشد الفقراء اليوم في المخيمات -عبر اغراءهم بالمال والجوائز- للتسويق للكيان الجديد سيتحمل كفلاً من الدماء التي ستراق مستقبلاً.169

 

تقولون: الفصائل التي شاركت في الاستانة مررت قتالنا وكشف ظهرنا للتحالف. فنقول: ألم تصدر الفصائل بياناً قبل أيام فقط برفض استهدافكم؟.170

ألم تصدر جبهة فتح الشام نفسها بياناً قبل مدة قصيرة فقط تشكر فيه الفصائل -التي قاتلتها لاحقاً- على موقفها المشرف وتشيد بتضامنهم معها ؟.171

ألم تكن حركة حزم -التي كفرتموها واتهمتموها بأنها مشروع أمريكي- أول من أصدر بيان يدين فيه ضربات طيران التحالف لكم، وكذلك جيش المجاهدين!.172

فما كان جزاء تلك الفصائل التي وقفت في الاستانة والرياض رافضة لعزلكم واستهدافكم؟! سوى القتل والتشريد والتخوين واغتصاب السلاح والمستودعات.173

أليس الذاهب للاستانة، والراضي بالذهاب سواء؟ فهذه الزنكي -حليفتكم- دُعيت للاجتماع ووافقت، ثم اختلفوا مع الاتراك على تسمية الوفد فقط!.174

عزاؤنا أن تحالف البغاة مع النفعيين الكاذبين لن يدوم طويلاً، وكما أسقطت ثورة الشام "أدعياء" الأمس ستسقط "أدعياء" اليوم.175

إضافة تعليق جديد