الأربعاء 21 نوفمبر 2018 الموافق 12 ربيع اول 1440 هـ

بيانات ووثائق

بيان "صقور الشام" بخصوص الأحداث الأخيرة والاقتتال مع "فتح الشام"

26 ربيع ثاني 1438 هـ


عدد الزيارات : 548
صقور الشام

بيان صارد عن "صقور الشام" تتحدث فيه عن بعض الحقائق والحوادث التي حصلت خلال اليومين الماضيين.

حيث أوضح البيان قيام جند الأقصى باعتقال 6 من عناصر صقور الشام على خلفية هجوم الجند على أحرار الشام  في جبل الزاوية قبل أيام، وعند تدخل جبهة فتح الشام لحل النزاع بين الطرفين، قام "الصقور" بالمطالبة بأسراهم، إلا أن الجبهة رفضت.

وأضاف البيان أن فتح الشام هي من قامت بالتصعيد وهجمت على حاجزين للصقور أحدهما في مصيبين والآخر في معيشورين، مما دعى عناصر الصقور إلى الانسحاب منهما حقناً للدماء. 

وأشار البيان إلى أن فتح الشام أرسلت تهديدات إلى بعض القادة العسكريين في صقور الشام، حول مشاركتة فصيلهم في مؤتمر "الأستانة"، معتبرين أن هذه المشاركة جعلتهم هدفاً لهم.  

وأكد البيان بأن كل ما تدعيه فتح الشام عن محاولات عزلهم وقتالهم هي عبارة عن "هواجس" غير صحيحة، وأن الفصائل لم توقع عل قتالهم، أو على أي شيء يخالف ثوابت الثورة، وعلى الرغم من إيضاح ذلك لهم إلا أنهم استمروا بالتهديد، وترجموا تهديدهم إلى أفعال بهجومهم على جيش المجاهدين والجبهة الشامية، ومن ثم تحركوا مع جند الأقصى لحصار جبل الزاوية. 

وأكدت الصقور في بيانها أن استنفارها إنما هو للدفاع عن أنفسهم ضد من بغى وصال عليهم، وهو حق مشروع لهم، وحملت فتح الشام المسؤولية عما يجري من إراقة للدماء وإغراق للساحة في اقتتال داخلي..

كما طالب البيان من سماهم "العلماء الصامتين" بالصدع بالحق،  وأكد على أنهم - الصقور - ملتزمون بالشرع في حال قوتهم وضعفهم.

صورة البيان:

إضافة تعليق جديد