الجمعة 25 سبتمبر 2020 الموافق 07 صفر 1442 هـ

بحوث ودراسات

مسؤولية المؤسسات الإجتماعية في علاج داء التكفير

24 ذو الحجة 1441 هـ


عدد الزيارات : 243
أ.د. السيد عمر

تسعى هذه الدراسة إلى تقديم مقاربة أوّلية في بناء مفهوم التكفير عبر التحليل السياقي للمَوَاطن التي وردت فيها مادة (كفر) بمختلف تصريفاتها القرآن الكريم، لتنتقل من ذلك إلى بناء مفهوم المعالجة المؤسسية لهذا الداء في الواقع الراهن والمأمول، بإطلالة على مفهوم المسؤولية الاجتماعية في المنظور الإسلامي، والفضاء المعرفي لمفهوم المؤسسات الرسمية وغير الرسمية ودورها بشتّى صوره في مواجهة هذه الظاهرة في وضعيته الراهنة والخطوط العريضة لترشيده.

وفي ضوء هذا التصوّر تطبق هذه الدراسة منهاجية التحليل السياقي وتشمل المحاور التالية:

  • التعريف بداء التكفير في المنظور الإسلامي.
  • بناء مفهوم المسؤولية الاجتماعية في المنظور الإسلامي (منظومة الرعاية المتبادلة والنصيحة المؤسسية والتدافع وتغيير ما بالنفس).
  • ماهية المؤسسات الاجتماعية في المنظور الإسلامي.
  • الدور الوقائي للمؤسسات الاجتماعية في معالجة الانحرافات التكفيرية غير المسلحة الكامنة والفعلية.
  • الدور العلاجي للمؤسسات الاجتماعية في معالجة الانحرافات التكفيرية المسلحة الكامنة والفعلية.

وتتناول الدراسة هذه المحاور في ثلاثة مباحث وخاتمة.

يختص أوّلها ببنية مفهوم التكفير وتشابكه مع مفهوم الكفر في القرآن الكريم.

ويسلّط المبحث الثاني الضوء على مفهومي: المسؤولية الاجتماعية وخصوصية مفهوم المؤسسات الاجتماعية في المنظور الإسلامي.

ويرصد المبحث الثالث واقع تلك المؤسسات ودورها في علاج الظاهرة محل البحث، وأطر ترشيدها.

وينتهي البحث بخاتمة تؤكّد على أنّ ظاهرة التكفير جمعية الطابع ويستحيل علاجها إلا في سياق مؤسسي جامع منضبط بالمعيارية الإسلامية.

إضافة تعليق جديد