الجمعة 07 أغسطس 2020 الموافق 17 ذو الحجة 1441 هـ

تغير في المواقف، أم تقية وازدواجية بين الخطاب والفكر؟ قراءة في تسجيل مسرب لقيادي في "هيئة تحرير الشام "

11 شعبان 1441 هـ


عدد الزيارات : 472
مركز الحوار السوري

في متابعة للتحوّلات في خطاب تنظيم "هيئة تحرير الشام" وممارساتها، رصد مركز الحوار السوري تسجيلًا مسرّبًا للقيادي المصري في التنظيم "أبو الفتح الفرغلي"؛ تطرّق فيه لعدّة موضوعات أبرزها التطورات الأخيرة في شمال سوريا، وزيادة انتشار القوات التركية في محافظة إدلب.

وقد أعدّ المركز هذه الورقة التحليلية التي يبيّن فيها أهمية هذا التسجيل الصوتي؛ كونه يوضح جانبًا متعلّقًا بالقضايا "الشرعية والفكرية" للتنظيم؛ لا سيما أنّه يأتي من قيادي و"شرعي جهادي" غير سوري، ويتم تقديمه كمُنظّر للتنظيم، وسط حديث عن تحولات لـ "هيئة تحرير الشام" إلى جماعة محلية سورية.

تقرؤون في هذه الورقة التحليلية:

* أهم الرسائل التي حملها خطاب القيادي في التنظيم.

* تناقض تصريحات القيادي المتحدّث مع تصريحات سابقة له.

* موقف التنظيم الفكري والميداني من الجيش التركي.

* هل حقًّا تغيّرت مواقف التنظيم؟ أم أنّ هذه التصريحات مجرّد تقيّة، وازدواجية بين الخطاب والفكر؟

إضافة تعليق جديد