الاثنين 28 سبتمبر 2020 الموافق 10 صفر 1442 هـ

بحوث ودراسات

المجتمع الإسلامي وشبهة عدم تطبيقه للشريعة

01 جمادي الثاني 1441 هـ


عدد الزيارات : 817
سليمان ولد خسال

 

يبدو أنّ طرق الوصول إلى السلطة -بغرض تطبيق الشريعة الإسلامية شكلًا وموضوعًا، أو بهدف تحقيق عدالة الإسلام عندما ينتشر ظلم واستبداد الحكّام-، متعدّدة في الفقه السياسي الإسلامي، على أنّ فقه الواقع من شأنه اختيار الوسيلة المثلى والآلية الأنجع، وإلّا وقع التصادم، خاصّة عندما يخلط البعض بين الوسائل والغايات، أو كما فعل البعض الآخر عندما يستلُّ واقعًا مضى بكلّ ظروفه وتعقيداته، ويرغب بعدها في تركيبه على جسمٍ معاصرٍ؛ فعندها تحدث النفرة، وتُستبعد المواءمة.

ولعلّ من أعضل المشاكل التي تواجه المجتمعات الإسلامية في هذا العصر ظاهرة التعامل مع الدول العربية والإسلامية، إذ أصبحت تُرمي من قبل البعض بـ"الكفر" لوجود قوانين وضعية فيها، وأنّ الطريقة الوحيدة في التعامل معها هي بمواجهتها "بقوّة السلاح".

وهذا البحث هو محاولة لتشخيص حال "الدول الإسلامية" فيما يتعلّق بتطبيق الشريعة، وبيان العلاقة بين "الدولة" و"المجتمع"، وطريقة التعامل مع الدول التي لا تطبّق الشريعة.

خطّة البحث:

  1. تحديد مصطلحات: الانحراف عن تطبيق الشريعة، المجتمع الكافر، الدولة الكافرة، النظام الكافر.
  2. مواقف الفقهاء من تغيير الحاكم، وأدلّة كل فريق، والرأي الراجح، واعتبارات الترجيح.
  3. مدى مطابقة الوصف بالكفر للأنظمة الحاكمة في الدول الإسلامية.
  4. تقدير نجاح أو فشل تطبيق الشريعة الإسلامية عن طريق استعمال القوّة.
  5. مقترحات للوصول إلى التطبيق السليم لأحكام الشريعة الإسلامية.
  6. الخاتمة وفيها: دور الفقيه المحوري في عملية البناء والتغيير السياسي.

لتحميل البحث بصيغة PDF .. اضغط هنا


 

ملف للتنزيل: 

إضافة تعليق جديد