الأحد 15 ديسمبر 2019 الموافق 17 ربيع ثاني 1441 هـ

بحوث ودراسات

الارتداد والتكفير في الديانة اليهودية

01 صفر 1441 هـ


عدد الزيارات : 202
نيقولاس روزير نبوت

تختلف الديانة اليهودية عن غيرها من الديانات بأنّها ديانة مغلقة غير تبشيرية، ولا يستطيع غير اليهود الدخول فيها إلا بصعوبة بالغة، فإذا تمكّن من ذلك فإنّه يهودي من مرتبة ثانية، ولن يُعتبر نسله يهودًا تمامًا إلا بعد خمسة قرون!

واليهودية في ملامحها الحالية والقديمة بعد تحريف مبادئها السماوية هي نتاج عمل أئمة اليهود وأحبارهم، فـ(التوراة المكتوبة) وهي التي أنزلت على موسى عليه السلام: طال التحريف جميع أجزائها، و(التوراة الشفهية) وتسمّى (التلمود) وهي التي يزعمون أنّها كلام موسى عليه السلام: يَعرِفُ اليهودُ قبل غيرهم أنّها حصاد أقوال وتعليمات حاخامات اليهود التي كتبوها خلال العصور وليست كلامَ موسى عليه السلام، وبين التلمود والتوراة تناقضات لا تحصى.

ورغم أنّ اليهودي لا يمكن أن ينفكّ عن يهوديته -فهي غير قابلة للزوال عنه- إلّا إنّه قد يُحكم بكفره بسبب مخالفته لتعاليم أئمة اليهود وتعدّيه لحدود الشريعة، والحكم المترتّب على هذا التكفير هو الموت، وقد كان هذا الحكم ساريًا طيلة العصور حتى اندلاع الثورة الفرنسية حيث فُتح المجال لليهود في أوروبا للاندماج في المجتمع الأوروبي والخروج عن سلطة الأحبار؛ مما جعل تنفيذ حكم الإعدام متعذّر التطبيق، فضلًا عن توقّفه بسبب انخفاض أعداد اليهود المستمر خلال القرون الثلاثة الماضية.

محتويات البحث:

  • صدق القرآن فيما أخبر به عن تحريف الأحبار والرهبان للديانة اليهودية.
  • الفروق الجوهرية بين عامّة اليهود وأئمتهم.
  • التوراة والتلمود.
  • الكفر والارتداد في اصطلاح شريعة اليهود.
  • أسباب الحكم بالكفر في الديانة اليهودية.
  • عقوبة من حُكِم بكفره.
  • المصطلحات الثمانية التي تطلق على مَن ينكر العقيدة اليهودية وشريعتها، والفروق بينها.
  • الفرق بين انتقال اليهودي للنصرانية أو انتقاله للإسلام.
  • أثر الحكم بالكفر والردّة على اليهودي.

لتحميل البحث بصيغة PDF .. اضغط هنا

ملف للتنزيل: 

إضافة تعليق جديد