الأحد 15 ديسمبر 2019 الموافق 17 ربيع ثاني 1441 هـ

بحوث ودراسات

حد الكفر والتكفير

26 ذو القعدة 1440 هـ


عدد الزيارات : 256
لطف الله خوجه

الحمد لله وحده، والصلة والسلام على النبي المكرّم، وعلى آله وصحبه المرضيين وبعد:

فالداعي لكتابة هذا البحث: اجتهادٌ ومحاولةٌ لضبطِ وتحديدِ سُوْرِ حُكمٍ شرعيٍّ ثبت بالأدلة الشرعية المتضافرة في مصدري الوحي، وهو "التكفير"؛ حيث وقع فيه خلطٌ وتحريفٌ بتوسيعِ دائرته أو بتضييقها، كلاهما بالخروج عن الحدِّ والسورِ المنصوصِ عليه في الشريعة بنصوصٍ ثابتةٍ سندًا ودلالة.

والتحريف بجانبيه: الزيادة أو النقص؛ سمة بشرية تحدث كل زمان ومكان، وليس بالضرورة أن يكون رغبة وقصدًا وعمدًا، فقد يحصل بعوامل ودوافع حسنة وبقصد صون الشريعة وحمايتها؛ لكن هذا لا ينفي كونه تحريفًا وجناية على الشريعة.

وأحسن ما يمكن به تجلية التحريف وإصلاح الخطأ في فهم وتناول المسائل الشرعية: هو العلم المفصّل المبيّن والمدلّل عليه بالواضحات الجليّات من الأدلة الصحيحة.

وقد جاء هذا البحث في مبحثين اثنين:

الأول: حدّ الكفر، والمقصود به: معرفة شروط إيقاع الوصف بالكفر على الفعل المعيّن.

الثاني: حدّ التكفير، والمقصود به: معرفة شروط إيقاع الوصف بالكفر على الفاعل المعيّن.

والمنهج المعتمد فيه: تحليل النصوص الشرعية، واستنباط المعاني والأحكام، وسوق كلام العلماء؛ للتوصّل إلى ماهية الكفر والتكفير.


لتحميل البحث بصيغة PDF .. اضغط هنا

ملف للتنزيل: 

إضافة تعليق جديد