الأربعاء 10 أغسطس 2022 الموافق 12 محرم 1444 هـ

أحد شرعيي تنظيم الدولة يسيء للنبي محمد صلى الله عليه وسلم

18 جمادي الثاني 38 هـ


عدد الزيارات : 2210
رابط الفيديو: 

في فبراير/ شباط 2015.. قام المدعو (كمال زروق) أحد شرعييّ تنظيم الدولة (داعش) في مدينة الرقة بالإساءة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم. حيث قال وهو يخطب الجُمعة في أحد مساجد مدينة تل أبيض الواقعة في ريف الرقة، خلال ترويجه لما أسماه "دولة الخلافة":

"لو كان الرسول صلى الله عليه وسلم حيّاً، ودخل من أي الحدود سواء من الشرق أو الغرب لانضم إلى "دولة الإسلام" !!

وقد أثارت كلمات شرعي تنظيم الدولة ردود أفعال غاضبة ومستهجنة على شبكات التواصل الاجتماعي، حيث علّق دعاة ونشطاء على كلامه بأنه احتوى إساءة بالغة للنبي ﷺ، إذ كيف يكون الرسول تابعاً وليس متبوعاً؟!  فضلا على أن يكون تابعًا لمن استحلَّ وسفك دماءَ المسلمين.

ولا عجب من أن يُسيء أحد خوارج هذا العصر للنبي - ﷺ - فقد سبقهم بذلك حرقوص بن زهير "ذو الخويصرة"، لما اتهم النبي عليه الصلاة والسلام بـ "عدم العدل"، كما جاء في الحديث الصحيح الذي رواه البخاري (3610) ومسلم (1064)، عن أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه، قال:

(بينا نحن عند رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ وهو يقسمُ قسمًا، أتاه ذو الخُوَيصرةِ، وهو رجل ٌمن بني تميمٍ، فقال: يا رسولَ اللهِ اعدِلْ. قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: " ويلك! ومَن يعدلْ إن لم أعدلْ؟ قد خِبتَ وخسرتَ إن لم أَعدِلْ)

والعجب والغرور من صفات هؤلاء التي جعلتهم يرون نبي الله تابعاً لهم، وهم على نهج سلفهم في قلة الأدب مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وأصحابه - رضوان الله عليهم –.

ويذكر أن "كمال زروق" قد قُتل في منتصف شهر أكتوبر/تشرين الأول من عام 2015، في غارة جوية لطيران التحالف الأمريكي.

إضافة تعليق جديد