الخميس 29 يوليو 2021 الموافق 19 ذو الحجة 1442 هـ

بحوث ودراسات

استثمار إيران في جماعات الغلوّ والتطرّف

08 جمادي الثاني 1442 هـ


عدد الزيارات : 1592
مركز الحوار السوري

لا يخفى على أحد تعقُّدُ المشهد في القضية السورية، وخفاءُ أجزاء من لوحة العلاقات بين الفاعلين والمؤثّرين فيها؛ ومن ذلك امتداداتُ شبكة إيران التي تدفع بأذرعها الصلبة والناعمة في مختلف مفاصل القضية السورية لتحقيق أهدافها سياسياً وعسكرياً واقتصادياً وثقافياً.

ومما يشترك مع النشاط الإيراني في الخفاء والتعقيد ما له صلة بتنظيمات الغُلاة والتطرُّف التي كان لها أثرٌ كبيرٌ في إفساد الثورة السورية وتضييع مكتسباتها.

وقد جمعتِ الطرفَين “الإيراني والغلاة المتطرفين” قواسمُ مشتركةٌ عدةٌ؛ لكنّ الحديث فيها يأتي غالباً من طرفٍ على شكل اتهامات تفتقد الأدلة، فيدفعها طرفٌ آخر بدعوى المؤامرة والافتراء.

وضمن جهود مركز الحوار السوري في تحليل مواقف الفاعلين والمؤثّرين في الساحة السورية؛ تأتي هذه الدراسة مشاركةً في دراسة العلاقة غير المعلنة بين إيران وتنظيمات الغلاة المتطرفين، تحت عنوان: “استثمار إيران في جماعات الغلوّ والتطرّف”؛ لأنها علاقة استثمار خفيّة بُنيت على مصالح متبادلة، وإن كانت إيران فيها المستفيد الأكبر؛ فهي منذ جمعتْ في التسعينيات بين “مُغنيّة” من حزب الله و”سليماني” من فيلق القدس مع “بن لادن” و”الظواهري” تنهش بمِخلب الغُلاة حواضر العرب السّنّة وتستنزف رموزهم، وتستمرّ إلى اليوم بالاستثمار مع الغُلاة المتطرّفين لتُفرغ المنطقة عامةً من الثقل الفكري والاجتماعي لصالح مشروعها الفارسي التوسعي.

وتبيّن هذه الورقة مفهوم الاستثمار الإيراني مع التنظيمات المتطرفة بشواهد حيّة مما بين الطرفَين، ثم بيان ألوان ذلك الاستثمار من دعم إيران تنظيمات الغلاة والتطرف بالتدريب وبالتمويل، وبالسلاح، وبالتقنيات العسكرية والمعلومات، وكذلك دعم الطرفين بعضهما على الصعيد الميداني ضد خصومهما؛ وهي قرائن دالّة على العلاقة التي جمعت إيران بتلك التنظيمات.

المحتويات:

  • المقدّمة.
  • تنظيمات الغلاة بين الاختراق والاستثمار .... تخدم إيران.
  • القاعدة و"أخواتها"... وبدء العلاقة المحرَّمة:
    • التعارف والتقارب.
    • "زواج المصلحة" ... والإقامة.
    • تتمّة الصفقة ... والرابح إيران.
  • إيران و"أدواتها" والاستثمار مع الغلاة فيما هو أبعد:
    • التدريب.
    • الدعم بالمال والسلاح والذخائر.
    • المعلومات والاستخبارات.
    • الدعم الميداني ضد الخصوم.
  • الخاتمة.

 

إضافة تعليق جديد